ليتواصل اللقاء

ليتواصل اللقاء

المنتدى التواصلي لأساتذة التربية الإسلامية

مرحبا بكم في المنتدى التواصلي لخريجي المركز التربوي الجهوي بمراكش فوج :  2009 / 2010 شعبة التربية الاسلامية 
نهيب بجميع الأساتذة الفضلاء إغناء المنتدى بمشاركاتهم القيمة حتى يبقى هذا المنتدى جسرا للتواصل البناء و الهادف
نذكر زوارنا الكرام و الغيورين على مادة التربية الاسلامية ان المنتدى يرحب بكل الاعضاء تلاميذ كانوا او اساتذة او في طور التخرج ... ملتمسين منهم اغناء منتداهم هذا بكل ما يفيد .

المواضيع الأخيرة

» كتاب في طرق التدريس (( PDF ))
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 2:02 pm من طرف karimi

» البرامج والتوجيهات التربوية الخاصة بمادة التربية الإسلامية بسلك التعليم الثانوي الإعدادي
الثلاثاء نوفمبر 19, 2013 4:26 pm من طرف ادير

» محموعة خطب ومقالات رائقة لأستاذنا الدكتور محمد ويلالي حفظه الله
الجمعة نوفمبر 08, 2013 12:56 am من طرف سيدي محمد

» نموذج امتخان الدخول إلى المراكز التربوية الجهوية ( CPR ) سنة : ( 2007 )
السبت سبتمبر 07, 2013 11:54 am من طرف youssef

» الوضعية المشكلة كمدخل ديداكتيكي وخصوصيات مادة التربية الإسلامية
الإثنين فبراير 18, 2013 2:08 pm من طرف الاستاذة ام نائل

» موضوع حول النظرية البنائية لبياجيه بتقنية بوربوانت
الإثنين فبراير 04, 2013 12:37 am من طرف غسان عبد العزيز

» الامتحان الموحد المحلي للثالثة اعدادي
الجمعة ديسمبر 28, 2012 2:03 pm من طرف عبداللطيف الكريمي

» قراءة خاشعة بصوت الأستاذ المقرئ:مصطفى بويدان
الثلاثاء يوليو 03, 2012 4:59 am من طرف faiz

» ما شاع ولم يثبت في السيرة النبوية
الثلاثاء يوليو 03, 2012 4:58 am من طرف faiz

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ الأحد ديسمبر 30, 2012 9:33 am

 
 

le matin
*********
l'opinion
*********
la map
*********
المنتخب
*********
aujourd hui le maroc
*********
al3alam
*********
telquel
*********
التجديد
*********
الأحداث المغربية
*********
morocco sport
*********
la gazitte
*********
المساء
*********
sayitadi al arabia
*********
جريدة الصباح
*********
Economiste
*********
liberation
*********
الصحراء المغربية
*********
al Bayane
*********
جريدة بيان اليوم
*********
جريدة النخبة
*********
Morocco Daily
*********
جريدة الإتحاد الإشتراكي
*********
جريدة التجديد
*********
جريدة النهار المغربية
*********
جريدة الحكة الشعبية
*********
جريدة الرياضة


    رسالة المعلم2(محمد ويلالي حفظه الله)

    شاطر
    avatar
    أم سارة

    عدد المساهمات : 40
    تاريخ التسجيل : 28/11/2010

    رسالة المعلم2(محمد ويلالي حفظه الله)

    مُساهمة من طرف أم سارة في الثلاثاء يناير 11, 2011 1:18 pm

    تحدَّثْنا - بمناسبة العام الدراسي الجديد - عن بعض المشكلات التي يُعاني منها تعليمُنا، والتي ينعكس أثرُها على تلاميذنا وتلميذاتنا، فتناوَلْنا موضوع العنف المدرسي، وعرَفْنا بعضَ أسبابه، وبعض طُرق علاجه، ثم تحدَّثْنا عن دَور المعلِّم في تحقيق السِّلْم المدرسي، انطلاقًا من رسالته العظيمة في تربية النشء على الخُلق الكريم، والتعامُل القويم، إذا ما اتَّصف بمجموعة من الخِصال، ذكرْنا منها:
    • الإتقان في مهمَّته؛ عن طريق التمكُّن من مادة تعليمه، وإحاطته بالطُّرق التربويَّة الناجعة.
    • الرِّفْق في التعامُل مع تلامذته.
    • العَدْل بينهم، وهذه تتمَّة للموضوع.

    من هذه الصفات الجليلة التي يتحلَّى بها المعلِّم الناجح:
    1- أن يُصْلِح نيَّته، ويصحِّح قصدَه عند تحمُّله مسؤوليَّة التعليم.
    • قال الحافظ ابن جماعة وهو بصددِ بيان مسؤوليات المعلِّم: "أن يقصِدَ بتعليمهم وتهذيبهم وجْهَ الله - تعالى - ونشْرَ العلم، ودوامَ ظهورِ الحقِّ وخمولِ الباطل، ودوام خير الأمة بكثرة عُلمائها".

    • وقال الإمام النووي: "ويجبُ على المعلم أن يقصِدَ بتعليمه وجْهَ الله، وألاَّ يجعلَه وسيلة إلى غَرضٍ دنيوي، فيستحضرُ المعلِّم في ذِهْنه كونَ التعليم آكدَ العبادات؛ ليكون ذلك حاثًّا له على تصحيح النيَّة".

    فالمعلم لا يجتهد بقَدْر أُجْرته؛ فهي - في الغالب - زهيدة، ولا يعامِل التلاميذ على قَدْر حُسن معاملة إدارته له، ولا يُقَتِّر في تعليمهم؛ لأن تعيينَه لم يكنْ مناسبًا له، بل يستفرِغ وُسْعَه، ويَبذُل جُهدَه في تقديم العلم النافع لتلاميذه، كما لأبنائه، ولقد عرَفْنا من هؤلاء مَن كان يَصِل الليل بالنهار؛ تهيُّؤًا لدرْسه، وبحثًا عن الوسائل التربويَّة الحديثة؛ لإفادة تلاميذه، وسؤال أهْل الخبرة عمَّا يفيد طلابَه، ويُسْعِد ناشئته؛ فَرَعْيًا وسُقْيًا لهم، وقد قيل: "أعطِ بلا حدود، ولا تنتظر الأخذَ".

    2- أن يكون قُدوةً لتلاميذه، يترجِم أقوالَه إلى أفعال، فتتحقَّقُ مصداقيَّته، وتَعْظُم هيبتُه، وينضبط فصلُه الدراسي، ولا يترك للتلاميذ مجالاً لرمْيه بالتناقُض والازدواجيَّة.
    • قال عُتْبة بن أبي سفيان لمؤدِّب ولده: "ليكنْ أوَّلُ إصلاحك لولدي إصلاحَك لنفسك؛ فإن عيونَهم معقودة بك؛ فالحَسن عندهم ما صنعتَ، والقبيحُ عندهم ما تركتَ".

    وَكُنْ عَامِلاً بِالعِلْمِ فِيمَا اسْتَطَعْتَهُ
    ليُهْدَى بِكَ الْمَرْءُ الَّذِي بِكَ يَقْتَدِي
    حَرِيصًا عَلَى نَفْعِ الْوَرَى وَهُدَاهُمُ
    تَنَلْ كُلَّ خَيْرٍ فِي نَعِيمٍ مُؤَبَّدِ


    • والوظيفة الثامنة للمعلِّم عند الغزالي هي: "أنْ يكونَ عاملاً بعِلمه، فلا يُكَذِّبُ قولَه فعلُه؛ لأن العلمَ يُدرك بالبصائر، والعمل يُدرك بالأبصار، وأرباب الأبصار أكثر".

    • وقد قيل:"كنْ صحيحًا في السِّرِّ، تكنْ فصيحًا في العلانية".
    قال الإلبيري - رحمه الله - في العلم:
    وَإِنْ أُوتِيتَ فِيهِ طَوِيلَ بَاعٍ
    وَقَالَ النَّاسُ إِنَّكَ قَدْ سَبَقْتَا
    فَلاَ تَأْمَنْ سُؤَالَ اللهِ عَنْهُ
    بِتَوْبِيخٍ عَلِمْتَ فَهَلْ عَمِلْتَا


    3- أن يكونَ جميلَ المظهر، أنيقَ اللباس، مُعتدلَ الْمِشْية، مُقتصد الحركات، مُتَّزنًا في نظراته والْتِفَاتاته؛ لِمَا لذلك من التأثير البليغ على التلاميذ.
    • قال الإمام النووي: "وينبغي أن يصونَ يديه عن العبث، وعينيه عن تفريق النظر بلا حاجة، ويلتفتَ إلى الحاضرين الْتفاتًا قصْدًا بحسب الحاجة للخطاب".

    • وقال عمر بن الخطاب: "إيَّاكم لُبْسَتين: لُبْسةً مشهورة، ولُبْسة مَحقورة".

    • وقال الخطيب البغدادي: "ينبغي للمحدِّث أن يكونَ في حال روايته على أكمل هيْئَة وأفضل زينة، ويتعاهدَ نفسَه قبل ذلك بإصلاح أموره التي تُجَمِّله عند الحاضرين من الموافقين والمخالفين".

    • وقد قام أحدُ علماء التربية بأبحاثٍ على هذا المستوى، فوجَدَ أنَّ 7% من تثبيت المعلومة تأتي من محتوى الدرس، و38% تأتي من العامل الصوتي، و55% تأتي من العامل البصري.

    وإذا كان "المحدِّث" عند البغدادي يمثِّله في زماننا مدرِّسُ التربية الإسلاميَّة، فإنَّ غيره لا يُعْفَى من الحِرص على سلامة المظهر، ما دام الهدف تكوينَ المواطن الصالح، المهتدي بهَدْي العقيدة الإسلامية؛ يقول المرتكز الأوَّل من المرتكزات الثابتة لنظام التربية والتكوين في بلادنا - كما جاء في الميثاق -: "يَهتدي نظام التربية والتكوين للمملكة المغربيَّة بمبادئ العقيدة الإسلاميَّة، وقِيَمها الرامية إلى تكوين المواطن المتَّصِف بالاستقامة والصلاح..".

    وجاء فيه - أيضًا - : "ينتظر المجتمعُ من النظام التربوي أن يزوِّدَه بصفوة من العلماء وأُطُر التدبير".

    4- أن تَطْغَى عليه سِمة الجِد والوَقَار، وأن يتجنَّبَ كثرة الضحك والمزاح، إلاَّ بمقدار ما يُذْهِب السآمة، ويَكْسِر جِدار الملالَة، وهو بمثابة الْمِلْح في الطعام.
    • جاء في وصيَّة الحافظ ابن جماعة للمعلم: "ويتَّقِي المزاح وكَثرةَ الضحك؛ فإنه يُقَلِّل الهَيبة، ويُسْقِط الحِشمة؛ كما قيل: من مَزَحَ استُخِفَّ به، ومَن أكثر من شيء عُرِف به".

    فَإِيَّاكَ إِيَّاكَ الْمُزَاحَ فَإِنَّهُ
    يُجَرِّي عَلِيكَ الطِّفْلَ والدَّنِسَ النَّذْلاَ
    وَيُذْهِبُ مَاءَ الْوَجْهِ بَعْدَ بَهَائِهِ
    وَيُورِثُهُ مِنْ بَعْدِ عِزَّتِهِ ذُلاَّ


    5- أن يشجِّع المجِدِّين، ويَرَعى الموهوبين:
    • فهذا أبو هريرة - رضي الله عنه - يسأل النبي - صلى الله عليه وسلم -: "مَن أسعدُ الناس بشفاعتك يوم القيامة؟"، فيقول له النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((لقد ظننتُ - يا أبا هريرة - ألا يسألَني عن هذا الحديث أحدٌ أوَّلُ منك؛ لِمَا رأيتُ من حِرْصك على الحديث))؛ رواه البخاري.

    • وحين سأل النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - أُبَيَّ بنَ كعب، فقال: ((يا أبا المنذر، أتدري أيُّ آية من كتاب الله معك أعظم؟))، فقال أُبَي: "﴿ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ﴾ [البقرة: 255]"، قال له - صلى الله عليه وسلم -: ((والله لِيَهْنِكَ العلمُ أبا المنذر))، ليَكُنِ العلم هنيئًا لك؛ رواه مسلم.

    • كان إبراهيم بن أدْهَم يقول: "قال لي أَبي: يا بُني، اطْلبِ الحديث، فكلما سمعتَ حديثًا وحفظتَه، فلك دِرْهم، فطلبتُ الحديث على هذا".

    • ولقد رأيْنا من المعلمين مَن يجتهد في الحصول على جوائز لتلاميذه، ورُبَّما صَرَف من جَيبه؛ تشجيعًا للفائزين في المسابقات، أو تنويهًا بالمجتهدين الذي حصلوا على أعلى الدرجات، أو تحفيزًا للموهوبين فائِقي القُدرات، فلله دَرُّهم!

    • عن زيد بن ثابت - رضي الله عنه - أن قومَه قالوا للنبي - صلى الله عليه وسلم -: "ها هنا غلامٌ من بني النجَّار، حَفِظ بضع عشرة سورة"، فاستقرأني، فقرأتُ سورة "ق"، فقال: ((إنِّي أكتبُ إلى قومٍ، فأخاف أن يزيدوا عليّ أو ينقصوا، فتعلَّمْ السُّريانيَّة))، قال: "فتعلمتُها في سبعة عشر يومًا"؛ رواه الإمام أحمد، وهو في الصحيحة.

    • ولقد تفطَّنَ أبو القاسم البلْخِي إلى ذكاء تلميذه ابن الجَوْزي، فشجَّعه بأنْ علَّمه كلمات، ثم أصْعَدَه المنبرَ وعُمْره ثلاث عشرة سنة.

    ابن الجَوْزي هذا الذي صار مَجْلسه - بعد ذلك - يَؤمُّه ثلاثمائة ألف شخص، وخَلَّفَ لنا أزيدَ من ثلاثمائة مُصنَّف في مُختلَف العلوم.

    الخطبة الثانية

    6- التواضُع لهم وقُبول مناقشتهم:
    • فهذا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - يقول: "تعلَّموا العلم، وعلِّموه الناس، وتعلَّموا الوَقَار والسكينة، وتواضعوا لمن تعلَّمتُم منه - وفي لفظٍ: ولمن علَّمتموه - ولا تكونوا جَبَابِرة العلماء، فلا يقوم علْمُكم بِجَهلكم"؛ رواه البيهقي، وقال: صحيح عن عُمَر.

    • ونقَل الحافظ ابن عبدالبرِّ عن ابن عبدوس قوله: "كلما توقَّر العالم وارتفعَ، كان العُجب إليه أسرعَ، إلاَّ مَن عصَمَه الله بتوفيقه، وطرَحَ حُبَّ الرياسة عن نفسه".

    • وهذه عائشة - رضي الله عنها - كانتْ لا تسمع شيئًا لا تعرفه إلاَّ راجعتْ فيه؛ حتى تعرفَه، فلمَّا قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن حوسِبَ عُذِّبَ))، قالتْ عائشة: "أو ليس يقول الله - تعالى -: ﴿ فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا ﴾ [الانشقاق: 8]؟"، قال: ((إنَّما ذلك العَرْض، ولكن من نُوقِش الحساب يَهْلِك))؛ متفق عليه.

    فبُشْراك أيُّها المعلم، يا مَن آثارُه في المجتمع عظيمة، وبصماته على أبنائه جَسيمة، يكفيك أنَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بشَّرك بقوله: ((مَن علَّم علمًا، فله أجرُ مَن عَمِل به، لا يَنقص مِن أجْر العامل))؛ صحيح سُنن ابن ماجه.

    تَحْيَا وَتَحْمِلُ لِلْوُجُودِ رِسَالَةً
    قُدْسِيَّةً يَسْمُو بِهَا الأَطْهَارُ
    مَا أَنْتَ إِلاَّ النَّبْعُ فَيْضُ عَطَائِهِ
    خَيْرٌ يَفِيضُ وَهَاطِلٌ مِدْرَارُ
    يَكْفِيكَ فَخْرًا مَا صَنَعْتَ عَلَى الْمَدَى
    تَشْقَى وَغَيْرُكَ مُتْرَفٌ مِهْذَارُ
    يُعْطِي الْكَرِيمُ وَأَنْتَ أَكْرَمُ مَانِحٍِ
    هَيْهَاتَ لَيْسَ تُثَمَّنُ الأَعْمَارُ
    هَذِي الْحَضَارَاتُ الَّتِي تَزْهُو بِهَا
    لَوْلاَ الْمُعَلِّمُ هَلْ لَهَا إِثْمَارُ؟

    [right]
    avatar
    عادل الشعيري

    عدد المساهمات : 79
    تاريخ التسجيل : 01/06/2010

    رد: رسالة المعلم2(محمد ويلالي حفظه الله)

    مُساهمة من طرف عادل الشعيري في الأحد يناير 23, 2011 2:24 am

    شكرا لك أختي على هذا الموضوع الجميل، حفظ الله أستاذنا الجليل المفضال: محمد ويلالي .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 8:28 pm