ليتواصل اللقاء

ليتواصل اللقاء

المنتدى التواصلي لأساتذة التربية الإسلامية

مرحبا بكم في المنتدى التواصلي لخريجي المركز التربوي الجهوي بمراكش فوج :  2009 / 2010 شعبة التربية الاسلامية 
نهيب بجميع الأساتذة الفضلاء إغناء المنتدى بمشاركاتهم القيمة حتى يبقى هذا المنتدى جسرا للتواصل البناء و الهادف
نذكر زوارنا الكرام و الغيورين على مادة التربية الاسلامية ان المنتدى يرحب بكل الاعضاء تلاميذ كانوا او اساتذة او في طور التخرج ... ملتمسين منهم اغناء منتداهم هذا بكل ما يفيد .

المواضيع الأخيرة

» كتاب في طرق التدريس (( PDF ))
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 2:02 pm من طرف karimi

» البرامج والتوجيهات التربوية الخاصة بمادة التربية الإسلامية بسلك التعليم الثانوي الإعدادي
الثلاثاء نوفمبر 19, 2013 4:26 pm من طرف ادير

» محموعة خطب ومقالات رائقة لأستاذنا الدكتور محمد ويلالي حفظه الله
الجمعة نوفمبر 08, 2013 12:56 am من طرف سيدي محمد

» نموذج امتخان الدخول إلى المراكز التربوية الجهوية ( CPR ) سنة : ( 2007 )
السبت سبتمبر 07, 2013 11:54 am من طرف youssef

» الوضعية المشكلة كمدخل ديداكتيكي وخصوصيات مادة التربية الإسلامية
الإثنين فبراير 18, 2013 2:08 pm من طرف الاستاذة ام نائل

» موضوع حول النظرية البنائية لبياجيه بتقنية بوربوانت
الإثنين فبراير 04, 2013 12:37 am من طرف غسان عبد العزيز

» الامتحان الموحد المحلي للثالثة اعدادي
الجمعة ديسمبر 28, 2012 2:03 pm من طرف عبداللطيف الكريمي

» قراءة خاشعة بصوت الأستاذ المقرئ:مصطفى بويدان
الثلاثاء يوليو 03, 2012 4:59 am من طرف faiz

» ما شاع ولم يثبت في السيرة النبوية
الثلاثاء يوليو 03, 2012 4:58 am من طرف faiz

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ الأحد ديسمبر 30, 2012 9:33 am

 
 

le matin
*********
l'opinion
*********
la map
*********
المنتخب
*********
aujourd hui le maroc
*********
al3alam
*********
telquel
*********
التجديد
*********
الأحداث المغربية
*********
morocco sport
*********
la gazitte
*********
المساء
*********
sayitadi al arabia
*********
جريدة الصباح
*********
Economiste
*********
liberation
*********
الصحراء المغربية
*********
al Bayane
*********
جريدة بيان اليوم
*********
جريدة النخبة
*********
Morocco Daily
*********
جريدة الإتحاد الإشتراكي
*********
جريدة التجديد
*********
جريدة النهار المغربية
*********
جريدة الحكة الشعبية
*********
جريدة الرياضة


    أقبلت يا زين الشهور

    شاطر
    avatar
    أم سارة

    عدد المساهمات : 40
    تاريخ التسجيل : 28/11/2010

    أقبلت يا زين الشهور

    مُساهمة من طرف أم سارة في الأحد يوليو 31, 2011 5:50 am

    [b]بالحبِّ نستقبلُه، وبعاطِر التحيَّات نحييه، وبأشْواق الفُؤاد نَلقاه، فله في النَّفس مكانةٌ، وفي حَنايا الفؤاد منزلةٌ.

    مَرْحَبًا أَهْلاً وَسَهْلاً بِالصِّيَامْ
    يَا حَبِيبًا زَارَنَا فِي كُلِّ عَامْ قَدْ لَقِينَاكَ بِحُبٍّ مُفْعَمٍ
    كُلُّ حُبٍّ فِي سِوَى الْمَوْلَى حَرَامْ



    إنَّه رمضان، زينُ الشهور، وبدْر البُدور، إنَّه درَّة الخاشعين، ومِعراج التالين، وحبيبُ العابِدين، وأنيسُ الذَّاكرين، وفُرصة التائبين، إنَّه مَدرَجُ أولياء الله الصالحين إلى ربِّ العالمين.



    مع بُزوغ أوَّل ليلةٍ من لياليه، تخفق القُلوب، وتتطلَّع النُّفوس، إلى ذلك النِّداء الرباني الخالد: "يا باغِيَ الخيرِ أقبلْ، ويا باغِيَ الشرِّ أقصرْ".



    فيا لله ما أجمَلَه من نداءٍ، يفرَحُ به المؤمنون، ويستَبشِرُ به المتَّقون، فيَعمُرون المساجد، ويُقبِلون على القُرآن، ويتلذَّذُون بِمُناجاة الرحمن، ويتصدَّقون على المساكين، ويَؤمُّون البيت الحرام مُعتَمِرين ومُصلِّين.



    العيون تدمَعُ، والقلوب تخشَعُ، والرِّقاب لربها تخضَعُ، تختَلِطُ دُموع التائبين بلذَّة الخاشعين، وتمتَزِج تِلاوات التالين بدَوِيِّ الذاكرين، فترسم في الدنيا أبهى حلَّةٍ، وأجمل صورةٍ، تسطر معنى وجمال الحياة بطاعة الله.



    إنَّه رمضان، يُبشِّرنا فيه الحبيبُ - صلَّى الله عليه وسلَّم - فيقول: ((إذا جاءَ رمضانُ فُتحتْ أبوابُ الجنَّة، وغُلقتْ أبوابُ النار، وصُفدتِ الشياطين))؛ متفق عليه.



    إنَّه رمضان، قد ادَّخَر الله لك أجرَ صيامه وسيَجزِيك به، فما ظنُّك بصاحب الكرَم والجُود - جلَّ جلالُه - إذا ادَّخَر لك شيئًا؟!



    يقولُ - صلَّى الله عليه وسلَّم - مخبرًا عن ربِّ العالمين: ((كلُّ عملِ ابن آدَم له، إلا الصوم فإنَّه لي وأنا أجزي به))؛ رواه البخاري.



    إنَّه رمضان، يشفَعُ لك يوم القيامة؛ قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((الصيام والقُرآن يَشفَعان للعبد يومَ القيامة)).



    إنَّه رمضان، إذا صُمت نهارَه وقُمت ليلَه غفَر الله لك ما تقدَّم من ذنبك؛ قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن صام رمضانَ إيمانًا واحتِسابًا غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه))؛ متفق عليه، وقال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه))؛ متَّفق عليه.



    إنَّه شهر القُرآن؛ فيه نزَل، وفيه أعظَمُ ليلة يترقَّبُها المؤمنون، وهي ليلة القدر.



    إنَّه حبيب المتَّقين، فقد كان سيِّد المتَّقين - صلَّى الله عليه وسلَّم - يهتمُّ به، فكانت له أحوالٌ أخرى مع رمضان؛ فقد كان - صلَّى الله عليه وسلَّم - يعرض القرآن على جبريل - عليه السلام - في كلِّ ليلةٍ، وكان - صلَّى الله عليه وسلَّم - أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان، وكان يعتَكِفُ العشر، ويُكثِر من الذِّكر.



    وكذلك أئمَّة السَّلَفِ من بعده - صلَّى الله عليه وسلَّم.



    فقد كان ابن عمر - رضي الله عنهما - لا يُفطِر في رمضان إلا مع اليتامى والمساكين، وقال نافع: "كان ابن عمر - رضي الله عنهما - يقومُ في بيته في شهر رمضان، فإذا انصَرَفَ الناس من المسجد أخَذ إداوةً من ماءٍ ثم يخرج إلى مسجد رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ثم لا يخرُج منه حتى يُصلِّي فيه الصبح".



    وكان مالك بن أنس إذا دخل رمضان يفرُّ من الحديث ومُجالَسة أهْل العلم ويُقبِل على تلاوة القُرآن من المصحف.

    وكان سفيان الثوري إذا دخَل رمضان ترَك جميعَ العباد وأقبَل على قِراءة القُرآن.

    وكان سعيد بن جبير يختم القُرآن في كلِّ ليلتين.

    وكان محمد بن شهاب الزهري إذا دخَل رمضان فإنَّما هو تلاوة القُرآن وإطعام الطَّعام.



    فَحَيَّهَلاً إِنْ كُنْتَ ذَا هِمَّةٍ فَقَدْ
    حَدَا بِكَ حَادِي الشَّوْقِ فَاطْوِ الْمَرَاحِلاَ وَقُلْ لِمُنَادِي حُبِّهِمْ وَرِضَاهُمُ
    إِذَا مَا دَعَا لَبَّيْكَ أَلْفًا كَوَامِلاَ وَلاَ تَنْظُرِ الأَطْلاَلَ مِنْ دُونِهِمْ فَإِنْ
    نَظَرْتَ إِلَى الأَطْلاَلِ عُدْنَ حَوَائِلاَ وَلاَ تَنْتَظِرْ بِالسَّيْرِ رُفْقَةَ قَاعِدٍ
    وَدَعْهُ فَإِنَّ الشَّوْقَ يَكْفِيكَ حَامِلاَ وَخُذْ مِنْهُمُ زَادًا إِلَيْهِمْ وَسِرْ عَلَى
    طَرِيقِ الْهُدَى وَالفَقْرِ تُصْبِحُ وَاصِلاَ وَأَحْيِ بِذِكْرَاهُمْ سَرَاكَ إِذَا وَنَتْ
    رِكَابُكَ فَالذِّكْرَى تُعِيدُكَ عَامِلاَ وَإِمَّا تَخَافَنَّ الْكَلاَلَ فَقُلْ لَهَا
    أَمَامَكِ وِرْدُ الوَصْلِ فَابْغِ الْمَنَاهِلاَ وَخُذْ قَبَسًا مِنْ نُورِهِمْ ثُمَّ سِرْ بِهِ
    فَنُورُهُمُ يَهْدِيكَ لَيْسَ الْمَشَاعِلاَ وَحَيَّ عَلَى جَنَّاتِ عَدْنٍ بِقُرْبِهِمْ
    مَنَازِلِكَ الأُولَى بِهَا كُنْتَ نَازِلاَ وَلَكِنْ سَبَاكَ الكَاشِحُونَ لِأَجْلِ ذَا
    وَقَفْتَ عَلَى الأَطْلاَلِ تَبْكِي الْمَنَازِلاَ فَدَعْهَا رُسُومًا دَارِسَاتٍ فَمَا بِهَا
    مَقِيلٌ فَجَاوِزْهَا فَلَيْسَتْ مَنَازِلاَ وَقُلْ سَاعِدِي يَا نَفْسُ بِالصَّبْرِ سَاعَةً
    فَعِنْدَ اللِّقَا ذَا الكَدِّ يُصْبِحُ زَائِلاَ فَمَا هِيَ إِلاَّ سَاعَةٌ ثُمَّ تَنْقَضِي
    وَيُصْبِحُ ذَا الأَحْزَانِ فَرْحَانَ جَاذِلاَ



    هذا رمضانُ قد أقبل، فاحرِصْ فيه على صَلاةٍ خاشعة، وعُمرة مُتقنة، وصَدَقةٍ على مسكين، وترنُّم بآيات الكتاب، واعتكافٍ في المسجد، وتفطيرٍ للصائمين، وتلمُّسٍ لاحتياجات الفقراء والمساكين، تنقَّلْ من حالٍ إلى حالٍ حتى تَشعُرَ بلذَّة رمضان.

    منقول

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 3:06 pm